تعتبر اللشمانيا مرضاً طفيلي المنشأ حيث يسببه طفيلي اللشمانيا بأنواعه المختلفة وينتقل عن طريق قرصة ذبابة الرمل . و هي حشرة صغيرة جداً لا يتجاوز حجمها ثُلث حجم البعوضه العادية و يزداد نشاطها ليلاً ولا تصدر صوتاً عند طيرانها لذا قد تلسع الشخص دون أن يشعر بها . و تنقل ذبابة الرمل طفيلي اللشمانيا عن طريق مصه من دم مصاب ( إنسان أو حيوان كالكلاب و القوارض ) ثم تنقله إلى دم الشخص التالي فينتقل له المرض.
و يكثر حدوث المرض في مناطق معينة من العالم منها الشرق الأوسط و أمريكا الوسطى و الجنوبيه و الهند و يزداد انتشارها في المناطق الزراعية و الريفية و لكنها قد توجد في المدن كذلك .
– و هناك أنواع عديده من اللشمانيا فهناك اللشمانيا الجلدية والداخلية والجلدية المخاطية.

موضوعنا هو : اللشمانيا الجلدية فتظهر بعد عدة أسابيع من لسعة ذبابة الرمل على شكل حبوب حمراء صغيرة أو كبيرة ثم تظهر عليها تقرحات و يلتصق على سطحها إفرازات متيبسة ولا تلتئم هذه القروح بسرعة . و تظهر عادة هذه الآفات في المناطق المكشوفة من الجسم .

وسنركز حديثنا هنا عن اللشمانيا الجلدية و التي يصاب بها حوالي مليون و نصف شخص سنوياً حول العالم .. و قد تبين لنا أن هذه الحالة تزداد يوماً بعد يوم في حي القابون في دمشق و كذلك في مناطق عدّة من الريف الدمشقي نتيجة انتشار الأوساخ و الأوبئة و و و ..الخ و قد تظهر اللشمانيا الجلدية على شكل آفة وحيدة أو عدة آفات جلدية و تؤدي إلى أسوء الأضرار إذا أصابت الوجه فقد تؤدي إلى ندبات دائمة إلا إذا تم علاجها مبكراً .

و النقطة الأهم في حديثنا عن اللشمانيا هو كيف تتم الوقاية منها ؟
لا يوجد حتى الآن لقاح ( تطعيم ) أو دواء يُعطى ليمنع حدوث اللشمانيا . و لكن يمكن التخفيف من نسبة الإصابة باللشمانيا بشكل كبير إذا تم اتباع الإرشادات التالية:
1- عليك بتوخي الحذر في المناطق المؤبوءة خصوصاً وقت نشاط ذبابة الرمل وهو من الغروب إلى الشروق لذلك ينبغي ارتداء ملابس ذات أكمام طويلة واستخدام الناموسية عند النوم .
2- يمكن رش الناموسية أيضاً بمادة بيرمثرين وهي مبيد حشري فعال.
3- يمكن دهن الأماكن المكشوفة من الجسم بمادة طاردة لذبابة الرمل تسمى DEET .
كما ينبغي التوجه لطبيب الأمراض الجلدية عند حدوث آفات يمكن أن تكون بداية للشمانيا.

*إذا حصلت الإصابة باللشمانيا فيكف يتم العلاج ؟
هناك عدة طرق للعلاج فإن كانت الآفة ( موقع الإصابة ) وحيدة وفي مكان غير حساس ( ليست في الوجه ) فيمكن علاجها بالكي بالتبريد أو ببعض الكريمات الموضعيه مثل فيوسدين أو داكتارين.
أما إذا كانت بالوجه فينبغي الاهتمام بعلاجها أكثر لأنها قد تحدث ندبة دائمة . يمكن استخدام إبرة بنتوستام داخل الآفة و هذه تكرر أسبوعياً لمرة أو أكثر حسب الاستجابة.
إما إذا كانت الآفة كبيرة أو عددها كثير فيمكن حقن البنتوستام بالعضل و ذلك لمدة 20 – 28 يوماً حسب الحالة .
و هناك علاجات أخرى مثل الكبسولات المضاده للفطريات مثل الفلوكونازول أو اتراكونازول .

*كيف يمكن علاج آثار ( ندبات) اللشمانيا ؟
يمكن عمل استئصال جراحي لندبات اللشمانيا حتى تصغر و ذلك على عدة مراحل لكن المشكلة في ذلك هو أن تلك العمليات نترك آثاراً دائمة كما لا يمكن عملها في مناطق حساسة مثل حول العين لأنها قد تسبب شداً على الجفن قد يعيق عملية إغلاقه و ما لذلك من مضاعفات على العين. كما أن استئصال الندبات في أماكن يكون الجلد فيها غير مرن ( مثل الأنف ) أمر فيه من الصعوبة ما فيه و اذا تم أخذ رقعه من جلد اخر كالبطن أو الفخذ فإن اللون و الملمس لا يكون مطابقاً مما يؤدي إلى نتائج غير مرضيه.

إعداد و تقرير : تنسيقية حي القابون – الثورة السورية في دمشق
الصورة : ذبابة الرمل التي تقوم بنقل المرضصورة